كيفية الاختيار بين شمعات الإشعال وشمعات التوهج؟

فهم الفرق بين شمعات الإشعال وشمعات التوهج

شمعات الإشعال: ما هي؟

تعتبر شمعة الإشعال عنصرًا أساسيًا في محرك السيارة. يتم استخدامه لإنشاء شرارة لإشعال خليط الهواء والوقود في غرفة الاحتراق. تحتوي كل أسطوانة في محرك الاحتراق الداخلي على شمعة إشعال واحدة على الأقل. دورها حاسم في الأداء السليم للمحرك، ولهذا السبب يجب مراقبته بعناية.

الاختلافات بين شمعات الإشعال وشمعات التوهج

شمعات الإشعال وشمعات التوهج، على الرغم من أن لها اسمًا مشابهًا، إلا أنها لها دور مختلف. في الواقع، يتم استخدام شمعة التوهج في محركات الديزل للمساعدة في الاحتراق في ظروف درجات الحرارة المنخفضة. في حين أن يتم استخدام شمعة الإشعال في محركات البنزين، لإحداث الانفجار اللازم لتشغيل المحرك.

متى يجب عليك تغيير شمعات الإشعال؟

يختلف العمر الافتراضي لشمعة الإشعال حسب ظروف استخدام سيارتك. وينصح باستبدالها كل 20.000 إلى 40.000 كيلومتر لمحرك البنزين. يمكن أن يؤدي التأخير في الاستبدال إلى تعطل المحرك وأعطاله مثل سوء الإشعال أو الاستهلاك المفرط للوقود أو حتى فقدان الطاقة. ولذلك فمن الضروري استبدال شمعات الإشعال في الوقت المحدد.

الأنواع المختلفة لشمعات الإشعال

هناك عدة أنواع من شمعات الإشعال، والفرق هو في المادة المستخدمة للقطب الكهربائي. هناك شموع النيكل والبلاتين والإيريديوم والفضة. وتشتهر هذه الأخيرة بموصليتها الحرارية التي لا مثيل لها، فهي تتفوق على المواد الأخرى من حيث الأداء. ومع ذلك، فإن عمرهم أقصر. كل نوع من هذه الأنواع من شمعات الإشعال له مزايا وعيوب ومن المهم الاختيار بعناية وفقًا لاستخدام سيارتك.

كيف تعمل شمعات الإشعال

تشغيل شمعة الإشعال بسيط نسبيًا. عند إرسال تيار كهربائي إلى الشمعة، تتشكل شرارة بين أقطابها. تشعل هذه الشرارة خليط الهواء والوقود في الاسطوانة، مما يؤدي إلى انفجار يؤدي إلى تحريك مكابس المحرك. ومع ذلك، لكي تكون هذه الشرارة فعالة، يجب أن تحدث في اللحظة المحددة التي يتم فيها ضغط خليط الهواء والوقود في الأسطوانة. ولهذا السبب يتزامن نظام الإشعال في المحرك مع دوران عمود الكامات.

يعد ضمان الأداء السليم لشمعات الإشعال أمرًا ضروريًا لضمان أداء المحرك الخاص بك. لذلك، يوصى بفحصها بانتظام واستبدالها عند الضرورة. يرجى ملاحظة أن اختيار نوع شمعة الإشعال المراد استخدامها أمر بالغ الأهمية ويجب أن يتم وفقًا لنوع المحرك واستخدام سيارتك. أخيرًا، تذكر أنه على الرغم من صغر حجمها، إلا أن شمعات الإشعال تلعب دورًا رئيسيًا في الأداء السليم لسيارتك.

À LIRE AUSSI  كيف تغير إطار السيارة بسهولة؟

متى تختار شمعة الإشعال؟

تعرف على كيفية الاختيار بين شمعات الإشعال وشمعات التوهج من خلال نصائحنا العملية وشرحنا التفصيلي.

لضمان التشغيل السليم، تحتاج المركبات ذات المحركات الحرارية إلى صيانة دورية. ومع ذلك، فإن المهمة التي تنشأ في كثير من الأحيان هي أن نعرف متى تختار شمعة الإشعال لسيارتك؟.

فهم شمعة الإشعال

قبل الخوض في التفاصيل، من الضروري أن نفهم ما هو بالضبط شمعة إشعال. وهو موجود فقط في المحركات التي تعمل بالبنزين أو الهجين، ويتمثل دوره في إنتاج الشرارة الصغيرة اللازمة لإشعال خليط الهواء/الوقود داخل غرفة الاحتراق. ومن هذا الإجراء يتم إنشاء القوة التي تحرك المحرك.

علامة تآكل شمعة الإشعال

عمر شمعة الإشعال محدود. غالبًا ما يكون تدهوره بسبب تراكم الرواسب على أقطابه الكهربائية، والتي تنتج عن بقايا الاحتراق المختلفة. ومن ثم يوصى باستبدال شمعات الإشعال كل 30.000 إلى 60.000 كيلومتر، حسب نوع المحرك. ومع ذلك، قد تشير العلامات إلى التآكل المتوقع لشمعة الإشعال مثل:
– زيادة في استهلاك الوقود.
– صعوبات في البدء؛
– تباطؤ السيارة.
– خلل في المحرك أثناء التسارع.
في حالة وجود هذه الأعراض، يجب عليك اختيار تغيير شمعة الإشعال.

اختيار شمعة الإشعال

عند تغيير شمعات الإشعال، من المهم أن تأخذ بعض الأمور بعين الاعتبار. قبل كل شيء، من الضروري اختيار شمعة إشعال متوافقة مع محرك سيارتك، والمتوافقة مع الطراز الأصلي. أيضًا، يجب أن تأخذ في الاعتبار نوع الشمعة: المقاومة، قطب كهربائي من سبيكة ثمينة، قطب كهربائي من البلاتين أو الإيريديوم.

قم بتغيير شمعة الإشعال بنفسك

إن تغيير شمعات الإشعال هي عملية يمكن لأي شخص القيام بها، بشرط أن يكون لديه الأدوات المناسبة ويتبع احتياطات معينة. يتضمن ذلك عدم إزالة شمعة الإشعال مطلقًا في محرك ساخن، وعدم إحكام ربط شمعة الإشعال الجديدة، والحرص على احترام الترتيب الذي يتم به توصيل كابلات الإشعال.
في الختام، لضمان الأداء السليم لسيارتك وضمان طول عمرها الافتراضي، من الضروري مراقبة حالة شمعات الإشعال واستبدالها عند ظهور علامات التآكل.

متى تختار شمعة التوهج؟

تعرف على كيفية الاختيار بين شمعات الإشعال وشمعات التوهج لسيارتك. نصائح عملية لتحسين أداء المحرك وتحسين كفاءة استهلاك الوقود.

شمعات الإشعال: كيفية اختيار شمعة التوهج؟

شمعات الإشعال هي عنصر أساسي في نظام بدء تشغيل سيارتك. سيسمح لك الاختيار الحكيم لهذه الأجهزة بتحسين أداء جهازك، خاصة خلال فترة الشتاء عندما تؤثر الظروف الجوية على أداء السيارة. الهدف من هذه المقالة هو إرشادك خلال عملية اختيار شمعات التوهج، مع مراعاة المعايير المختلفة.

À LIRE AUSSI  كيف تفحص مستوى الزيت في سيارتك؟

دور توهج المكونات

في مركبات الديزل، تساعد شمعات التوهج على تشغيل المحرك، خاصة أثناء الطقس البارد. وظيفتها ذات شقين: فهي تساعد على الوصول إلى درجة الحرارة اللازمة لبدء الاحتراق، وتضمن ارتفاعًا سريعًا في درجة حرارة المحرك لتجنب الانبعاثات الملوثة بسبب البداية الباردة.

اختيار شمعة التوهج

يجب أن يتم اختيار شمعات التوهج بعناية لأن أداء المعدن المستخدم في القابس وعمره ودرجة الحرارة التي يمكن أن يتحملها يختلف من نموذج إلى آخر. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون مواصفاته متوافقة مع متطلبات المحرك الخاص بك.
عند الشراء، من المهم الرجوع إلى رقم جزء OEM (الشركة المصنعة للمعدات الأصلية) للسيارة للتأكد من أن شمعات الإشعال ستكون متوافقة معها. من الجيد أيضًا التحقق من وجود علامة E1، مما يضمن الامتثال للمعايير الأوروبية.

تغيير شمعات التوهج

يجب استبدال شمعات التوهج عندما يصبح من الصعب تشغيل السيارة، خاصة في الطقس البارد. ومن الجدير أيضًا التحقق بانتظام من حالة أسلاك شمعة الإشعال لتجنب حدوث خلل في نظام الإشعال. يمكن أن يتسبب الكابل البالي في فشل بدء التشغيل أو فقدان أداء السيارة.

اعتني بسيارتك في الشتاء

بالإضافة إلى اختيار شمعات الإشعال، هناك مجموعة متنوعة من الممارسات لتحسين أداء سيارتك خلال فصل الشتاء. إن التأكد من شحن البطارية بشكل صحيح، والتحقق من مستوى سائل التبريد والتأكد من أن الإطارات مناسبة للبرد هي بعض ردود الفعل التي يجب اعتمادها عند صيانة سيارتك في الشتاء.
باختصار، تلعب شمعات التوهج دورًا حاسمًا في الأداء السليم لسيارتك، خاصة خلال فترات الشتاء. ولذلك يجب أن يتم اختيار شمعة الإشعال بعناية، مع الأخذ في الاعتبار تفاصيل المحرك الخاص بك ورقم الجزء الخاص بالشركة المصنعة الأصلية. علاوة على ذلك، تعد الصيانة المنتظمة لكابلات شمعات الإشعال والاهتمام الخاص بالصيانة الشاملة للمركبة أمرًا ضروريًا لضمان الأداء الأمثل لسيارتك خلال فصل الشتاء.

نصائح لاختيار شمعات الإشعال: الإضاءة أم التسخين المسبق؟

تعرف على كيفية الاختيار بين شمعات الإشعال وشمعات التوهج لسيارتك. النصائح والتوضيحات لاتخاذ القرار الصحيح.

وظيفة الشموع: الاشتعال أم التسخين المسبق؟

قبل الخوض في التفاصيل حول اختيار الشموع، من الضروري أن نفهم أدوار كل منها بدقة. ال شمعات الإشعال و ال شمعات التوهج هي العناصر الأساسية لحسن سير العمل في سيارتك.
الهدف المطلوب هو شمعات الإشعال هو إنتاج شرارة لإشعال خليط الهواء والوقود في حالة محركات البنزين. ومن ناحية أخرى فإن شمعات التوهج تستخدم في مركبات الديزل لزيادة درجة الحرارة في غرف الاحتراق والسماح بتشغيل المحرك بشكل أسهل، خاصة في الطقس البارد.

À LIRE AUSSI  التصريف مقابل الإصلاح: ما هي الاختلافات؟

اختيار شمعة الإشعال المناسبة لسيارتك

يعتمد اختيار شمعة الإشعال على نوع المحرك في سيارتك. إذا كنت تقود سيارة تعمل بالبنزين، فسوف تحتاج إلى اختيار أ ولاعة. ومع ذلك، بالنسبة لمركبات الديزل، فمن الضروري شمعات التوهج.

صيانة واستبدال شمعات الإشعال

تعد صيانة شمعات الإشعال جانبًا أساسيًا لصيانة سيارتك. يوصى باستبدال شمعات الإشعال كل 30 ألف إلى 60 ألف كيلومتر، بينما يمكن أن تدوم شمعات التوهج حتى 100 ألف كيلومتر، على الرغم من أنه يتم فحصها عادةً في كل خدمة حسب طراز السيارة واستخدامها.
إذا لاحظت انقطاعًا في الطاقة، أو صعوبة في التشغيل، أو استهلاكًا زائدًا للوقود، فقد يكون ذلك علامة على ضرورة استبدال شمعات الإشعال. في حالة شمعات التوهجقد تكون الإضاءة المتكررة لمصباح شمعة التوهج أيضًا علامة على ضرورة استبدالها.

نصائح لاستبدال شمعات الإشعال

يمكن أن يكون استبدال شمعات الإشعال مهمة سهلة إلى حد ما إذا كانت لديك الأدوات المناسبة. ومع ذلك، فالسهولة لا تعني أنه لا ينبغي عليك اتخاذ الاحتياطات اللازمة. من الناحية المثالية، قم بإجراء عملية الاستبدال عندما يكون المحرك باردًا لتجنب أي خطر للحروق. بالإضافة إلى ذلك، من المهم اتباع عزم الدوران الموصى به من قبل الشركة المصنعة عند تركيب شمعات الإشعال الجديدة.
ل شمعات التوهج، فمن المستحسن الاتصال بمتخصص، حيث أن موقعها وإزالتها قد يكون أكثر تعقيدًا.

اختيار الشموع: وجهة نظر بيئية

يمكن أن يكون لاختيار نوع الشمعة أيضًا تأثير بيئي. تتمتع محركات الديزل بشكل عام باستهلاك أقل وتنبعث منها كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون مقارنة بمحركات البنزين. ومع ذلك، فإنها تنتج أيضًا جزيئات دقيقة ضارة بالصحة. وبالتالي فإن اختيار نوع المحرك، وبالتالي شمعة الإشعال، سيكون مسألة حل وسط بين الاستهلاك والانبعاثات الملوثة والأداء.
لذلك، سواء بالنسبة لشمعة الإشعال أو شمعة التوهج، فمن الضروري اتخاذ الاختيار الصحيح والحفاظ على هذه العناصر بشكل صحيح لضمان الأداء السليم وطول عمر سيارتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top